الموقع التربوي: رشيد الكنبور المنتدى التربوي

مرحبا بالجميع
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخول  

شاطر | 
 

 نشيد الجبار

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Houria



عدد الرسائل : 366
تاريخ التسجيل : 20/12/2006

مُساهمةموضوع: نشيد الجبار   السبت أبريل 05, 2008 2:56 pm

سأعيش رغم الداء و الأعداء****كالنسر فوق القمة الشماء


أرنو إلى الشمس المضيئة..،هازئا***بالسحب،و الأمطار،و الأنوار

لا أرمق الظل الكئيب ..،و لا أرى***ما في قرار الهوة السوداء...

وأسير في دنيا المشاعر،حالما***غردا و تلك سعادة الشعراء

أصغي لموسيقى الحياة،ووحيها ***و أذيب روح الكون في إنشائي

و أصيخ للصوت الإلاهي،الذي***يحيي بقلبي ميت الأصداء

و أقول للقدر الذي لا ينثني***عن حرب آمالي بكل بلاء

لا يطفئ اللهب المؤجج في دمي***موج الأسى و عواطف الأرزاء

فاهدم فؤادي ما استطعت فإنه***سيكون مثل الصخرة الصماء

لا يعرف الشكوى الذليلة و البكا ***و ضراعة الأطفال و الضعفاء

و يعيش جبارا يحدق دائما***بالفجر..،بالقجر الجميل،النائي

واملأ طريقي بالمخاوف،و الدجى***و زوابع الأشواك،و الحصباء

و انشر عليه الرعب،وانثر فوقه***رجم الردى،و صواعق البأساء

ساظل أمشي رغم ذلك،عازفا ***قتارتي،مترنما بغنائي

أمشي بروح حالم،متوهج***في ظلمة الآلام و الأدواء

النور في قلبيو بين جوانحي***فعلام أخشى السير في الظلماء

إني أنا الناي الذي لا تنتهي***أنغامه،ما دام في الأحياء

و أنا الخضم الرحب،ليس تزيده***إلا حياة سطوة الأنواء

أما إذاخمدت حياتي،و انقضى***عمري وأخرست المنية نائي

و خبا لهيب الكون في قلبي الذي***قد عاش مثل الشعلة الحمراء

فأنا السعيد بأنني متحول ***عن عالم الآثام و البغضاء

لأذوبفي فجر الجمال السرمدي***و أرتوي من منهل الأضواء

و أقول للجميع الذين تجشموا***هدمي وودوا لو يخر بنائي

و رأوا على والأشواك ظلي ***فتخيلوا أني قضيت ذمائي

وغدوا يشبون اللهيب بكل ما***وجدوا..،ليشووا فوقه أشلائي

و مضوا يمدون الخوان،ليأكلوا***لحمي،و يرتشفوا عليه دمائي

إني أقول-لهم-ووجهي مشرق***و على شفاهي بسمة استهزاء_

إن المعاول لا تهد مناكبي***و النار لا تأتي علىأعضائي

فارموا إلى النار الحشائش..،والعبوا***يا معشر الأطفال تحت سمائي

و إذا تمردت العواصف و انتشى***بالهول قلب القبة الزرقاء

و رأيتموني طائرا،مترنما***فوق الزوابع في الفضاء النائي

فارموا على ظلي الحجارة’و اختفوا***خوف الرياح الهوج و الأنواء...

و هناك،في أمن البيوت،تطارحوا***عث الحديث و ميت الآراء

و ترنموا-ما شئتم- بشتائمي***و تجاهروا-ما شئتم-بعدائي

أما أنا فأجيبكم من فوقكم***و الشمس و الشفق الجميل إزائي

من جاش بالوحي المقدس قلبه***لم يحتفل بفداحة الأعباء.


أبو القاسم الشابي







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
نشيد الجبار
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الموقع التربوي: رشيد الكنبور المنتدى التربوي :: منتدى خاص بتلاميذ الإعدادي-
انتقل الى: